اسماعيل خوشناو


قامتْ قيامَةُ شَعَراتُ شَيْبي

لا اللَّيلُ يكْوي جِراحاً

و لا شمْسٌ تُشْرِقُ 

فتَسْتبينَ

سماءٌ بِلا لوْنِ مَطَرٍ

وأَرضٌ معَ الْخُضْرةِ

ما عادَ شَكْواها

يَنْتَظِرُ أَملاً

و لا غَديرا

الْحياةُ كَدٌّ و تَعِبٌ

و ثَمرَةُ السَّاعِدِ

أَصْبحَتْ

لِلنَّاشِئينَ

نَذْراً ثمينا

غَزْلٌ

في آواخِرِ عُمْرِه

معَ الْعُكَّازةِ

أَرادَ أَنْ يَنْسُجَ لِمَنْ بَعْدَهُ

بيْتاً عامِراً 

و أَمْناً  وفيرا 

حياةٌ

رَفضَتْ كُلَّ موْتٍ

فقَدْ أَصبَحتْ

تَلْحَقُ

عُرْسَ كُلِّ زَهْرَةٍ 

جَنَّاتٌ و زُهُورا