هويدا دويدار


ياهناكي ياأما بحسن سيرة

كان نفسي تعيشي  سنين كتيرة

رغم أيامي معاكي لكن الرحلة قصيرة

لسه فاكره وانتي عامله لي الضفيرة

تجدليها وتقولي لي راح أخليكي أميرة

والنصايح وقت قعدة وتقولي لي مش هتكون أخيرة

وبنجاحي كانت الفرحة الكبيرة

ولما عودي شد وحسيت اني بقيت كبيرة 

جريت علي المراية أدور علي البنت الصغيرة 

خدني خيالي هناك على أبعد جزيرة

أتاريها فركة كعب ورجعت ياأمايا بشيلة

وإيه يفيد العتب فهو قيظ وزمهريره

فإخلاص المشاعر خطواته ثقيلة

دفنت راسي في حضنها أحكيلها بحيرة 

طيب ياأمي أعطيني وسيلة

وقلبي يأبى يعيش لغيره

وبضحكة هادية .إنتي شيفاني خبيرة

لكن لو حبيتي عيشي أو فضيها سيرة

وإخترت قلبي يعيش أيامه لو قليلة

خلصت ما خلصت لكن الذكرى جميلة

داأنا بنت أمي لالظروفها يوم إنحنت 

ولا عاشت للخزلان أسيرة